استكشف باقات مجرة
أعراض وأمراض

ما هي أسباب الحساسية النفسية المفرطة وكيف تتعامل معها؟

يعدّه كثيرون شخصاً سريع الانفعال، أو غير ناضج، أو انطوائياً أو سريعَ التأثر. يواجه الشخص الذي يعاني من الحساسية النفسية المفرطة في بعض الأحيان، صعوبةً في التكيف مع حساسيته الشديدة، ومع ذلك، فإن "ترويض" هذه السّمة الشخصية قد يجعل منها نقطة قوة حقيقة. أناس "على قيد الحياة" مسافة صعبة نمّي علاقاتك مع الحفاظ على نفسك "ترويض" الحساسية الأنماط الأربعة للحساسية النفسية المفرطة يوضح لنا سافيريو توماسيلا؛ مختص التحليل النفسي، هذا الموضوع بالتفصيل. فضّل بلال أن ينسحب اجتماعياً، وأصبح انطوائياً جداً، ويشعر أحياناً أنه فارغ من الداخل، فعندما كان صغيراً، لم يتقبل الآخرون مشاعره الجياشة، لذا قرر كبح جماحها، لدرجة أنه لم يعد يشعر بها تقريباً. على العكس من بلال؛ تتميز جميلة بشخصية منفتحة، تضحك بحرارة عندما تشاهد فيلماً كوميدياً، وتتأثر وتبكي، إنها مبدعة جداً وتتبع حدسها. تشعر جميلة بقوةٍ، بكل ما حولها وتعيش مشاعرها هذه كما يجب. يُعد بلال وجميلة من ذوي الحساسية النفسية المفرطة؛ والتي يعاني منها 1 من كل 5 أشخاص وفقاً لمختصة العلاج النفسي الأميركية إلين آرون. يوضح مختص التحليل النفسي سافيريو توماسيلا: "إن الحساسية النفسية المفرطة، هي زيادة في حدة الإدراك الحسي لدى الشخص؛ ما يجعله يشعر بهذه المشاعر بقوة أكبر". لقد حافظ الأشخاص مفرطو الحساسية بطريقة ما على "دماغ الطفل" لديهم، ولذلك هم سريعو التأثر
look

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!