اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أعراض وأمراض

كيف تتعافين من اكتئاب ما بعد الولادة؟

شارك
شارك
إحساسك بعد إنجاب طفلك بالإعياء والحزن وانخفاض الطاقة وإيجاد صعوبة في رعايته والشعور بالذنب والخزي والرغبة في الهروب وغير ذلك؛ جميع ما ذكرناه هو من أعراض اكتئاب ما بعد الولادة الذي يدمر حياة ما لا يقل عن 10 إلى 15% من الأمهات الشابات. كيف تتغلبين على هذا الاضطراب؟ سنقدم إليكِ نصائح من مختصَّين أولهما الطبيبة النفسية "ماتيلديه بوشو" والقابلة والمعالجة النفسية "ناتالي بيكيه". تقول الطبيبة النفسية المتخصصة في فترة الحمل وبعد الولادة بعام "ماتيلديه بوشو": "في حالة ظهور أعراض الاكتئاب أثناء الحمل تقدَّم متابعة نفسية للأم للحد من انهيارها النفسي في الأشهر التي تلي ولادة الطفل"، لكن إذا لم نتخذ الإجراءات اللازمة للوقاية منه؛ كيف نتعافى من الإصابة به؟ البوح بالسر الخطوة الأولى نحو الشفاء: أن تدرك الأم أن معاناتها حقيقية تعيشها الكثير من الأمهات. وتبين الطبيبة النفسية: "إنه اعتلال شديد يصيب عدداً متزايداً من النساء؛ إذ تتراوح نسبة المصابات به بين 10-15% دون احتساب من لا يجرؤن على الاعتراف بالإصابة به أو لسن مدركات لذلك". في الواقع إن إحساس الأمهات بالخزي من حزنهن وانخفاض طاقتهن وعدوانيتهن أحياناً اتجاه أطفالهن خلال ما يفترض أنها "أسعد مرحلة في حياتهن" يمنعهن من أن يجهشن بالبكاء حتى؛

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!