اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

أعراض وأمراض

كيف تتعامل مع اضطرابات الطفل الناتجة عن المصاعب الأسرية الخفية؟

يمكن أن يكون الضيق الذي يعاني منه الطفل أو عدم ارتياحه أو اضطراباته أحياناً علامة على وجود خلل في الأسرة. لماذا تحدث اضطرابات الطفل وكيف نكتشفها؟ الصعوبات الخفية لغة لفك "التشفير" فرصة لطرح الأسئلة فرصة للشفاء يبلغ رافائيل ذو الوجه والشعر الملائكي 3 سنوات من العمر، وهو الطفل الثالث لعائلة مكونة من أربعة أفراد. لكن التصرفات العدائية لهذا الملاك الصغير، أصبحت مصدر قلق لوالديه. فهو دائماَ ما يغضب دون سبب واضح ولا يتوقف عن مضايقة إخوته وأخته الصغيرة في المنزل، وليس الأمر أحسن حالاً في المدرسة. لقد أصبح الوضع لا يُحتمل ولا بد من زيارة طبيب نفسي. الصعوبات الخفية تقول سيلفي أنغل، وهي طبيبة ومحللة نفسية ومعالجة أسرية: "يفترض العلاج الأسري أن هناك نظام تفاعلات في الأسرة". وخلال هذه التفاعلات يمكن للطفل أن يتأثر بالصعوبات التي تواجهها عائلته، إذ يُعبر، من خلال واحد أو أكثر من الأعراض، عن شعوره بوجود خطأ ما في المنظومة الأسرية". وفي حالة رافائيل، فقد ظهر خلال الجلسات أن هيجانه وصراخه ورفضه لأخته الصغيرة هي أعراض تعبر عن معاناة خفية من العائلة، وهي حالة إجهاض تعرضت لها الأم، لم يُكشف عنها قط، وحدثت بعد ولادة أخته. يرى كزافييه بوميرو، مختص الطب النفسي للأطفال ومدير مركز المراهقين (مركز آبادي) في آكيتين في مستشفى جامعة بوردو، أنه يمكن إرجاع هذه الأعراض السلوكية التي تظهر على الطفل إلى المفاهيم التي يحملها في داخله. ومن هنا يجب أن نبدأ البحث. لماذا وكيف قرر الوالدان الإنجاب؟ وماذا يعرف الطفل عن الأمر؟ وماذا يقول عما يعرفه؟ لغة لفك
look

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!