$User->is_logged_in:  bool(false)
$User->user_info:  NULL
$User->check_post:  object(stdClass)#6928 (14) {
  ["is_valid"]=>
  int(1)
  ["global_remaining_posts_to_view"]=>
  int(0)
  ["remaining_posts_to_view"]=>
  int(0)
  ["number_all_post"]=>
  int(0)
  ["number_post_read"]=>
  int(0)
  ["exceeded_daily_limit"]=>
  int(0)
  ["is_watched_before"]=>
  int(0)
  ["sso_id"]=>
  int(21410)
  ["user_agent"]=>
  string(40) "CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)"
  ["user_ip"]=>
  string(13) "44.220.62.183"
  ["user_header"]=>
  object(stdClass)#6943 (43) {
    ["SERVER_SOFTWARE"]=>
    string(22) "Apache/2.4.57 (Debian)"
    ["REQUEST_URI"]=>
    string(199) "/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AE%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%B3%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%81%D8%B3%D9%8A-%D9%84%D8%A5%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA/"
    ["REDIRECT_HTTP_AUTHORIZATION"]=>
    NULL
    ["REDIRECT_STATUS"]=>
    string(3) "200"
    ["HTTP_AUTHORIZATION"]=>
    NULL
    ["HTTP_X_FORWARDED_PROTO"]=>
    string(5) "https"
    ["HTTP_CONNECTION"]=>
    string(7) "upgrade"
    ["HTTP_HOST"]=>
    string(13) "nafseyati.com"
    ["HTTP_ACCEPT_ENCODING"]=>
    string(4) "gzip"
    ["HTTP_CF_RAY"]=>
    string(20) "85f3d7017dd50784-IAD"
    ["HTTP_CF_VISITOR"]=>
    string(22) "{\"scheme\":\"https\"}"
    ["HTTP_USER_AGENT"]=>
    string(40) "CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)"
    ["HTTP_ACCEPT"]=>
    string(63) "text/html,application/xhtml+xml,application/xml;q=0.9,*/*;q=0.8"
    ["HTTP_ACCEPT_LANGUAGE"]=>
    string(14) "en-US,en;q=0.5"
    ["HTTP_IF_MODIFIED_SINCE"]=>
    string(29) "Wed, 27 Sep 2023 18:17:17 GMT"
    ["HTTP_CF_CONNECTING_IP"]=>
    string(13) "44.220.62.183"
    ["HTTP_CDN_LOOP"]=>
    string(10) "cloudflare"
    ["HTTP_CF_IPCOUNTRY"]=>
    string(2) "US"
    ["PATH"]=>
    string(60) "/usr/local/sbin:/usr/local/bin:/usr/sbin:/usr/bin:/sbin:/bin"
    ["SERVER_SIGNATURE"]=>
    string(73) "
Apache/2.4.57 (Debian) Server at nafseyati.com Port 80
" ["SERVER_NAME"]=> string(13) "nafseyati.com" ["SERVER_ADDR"]=> string(11) "172.19.0.21" ["SERVER_PORT"]=> string(2) "80" ["REMOTE_ADDR"]=> string(13) "44.220.62.183" ["DOCUMENT_ROOT"]=> string(13) "/var/www/html" ["REQUEST_SCHEME"]=> string(4) "http" ["CONTEXT_PREFIX"]=> NULL ["CONTEXT_DOCUMENT_ROOT"]=> string(13) "/var/www/html" ["SERVER_ADMIN"]=> string(19) "webmaster@localhost" ["SCRIPT_FILENAME"]=> string(23) "/var/www/html/index.php" ["REMOTE_PORT"]=> string(5) "32790" ["REDIRECT_URL"]=> string(71) "/استخدام-علم-الأنساب-النفسي-لإعادة-الت/" ["GATEWAY_INTERFACE"]=> string(7) "CGI/1.1" ["SERVER_PROTOCOL"]=> string(8) "HTTP/1.1" ["REQUEST_METHOD"]=> string(3) "GET" ["QUERY_STRING"]=> NULL ["SCRIPT_NAME"]=> string(10) "/index.php" ["PHP_SELF"]=> string(10) "/index.php" ["REQUEST_TIME_FLOAT"]=> float(1709576002.959345) ["REQUEST_TIME"]=> int(1709576002) ["argv"]=> array(0) { } ["argc"]=> int(0) ["HTTPS"]=> string(2) "on" } ["content_user_category"]=> string(4) "paid" ["content_cookies"]=> object(stdClass)#6944 (3) { ["status"]=> int(0) ["sso"]=> object(stdClass)#6945 (2) { ["content_id"]=> int(21410) ["client_id"]=> string(36) "d2c19bb3-7a27-44b2-80ee-41a310720c93" } ["count_read"]=> NULL } ["is_agent_bot"]=> int(1) }
$User->gift_id:  NULL

استخدام علم الأنساب النفسي لإعادة التفكير في مسيرتك المهنية

استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

أن تكون أو لا تكون صحفياً؟ بدلاً عن التفكير في وظيفتها بمفردها؛ أجرت كاتبة المقالة لدينا تقييماً للمهارات؛ لكنه لم يكن مجرد تقييم عادي، فقد اختارت تسليط الضوء على مسيرتها المهنية في ظل ماضيها.

  • في الطريق لإجراء التقييم
  • ربط خيوط الماضي
  • الابتكار في الحاضر وفي المستقبل!

في الطريق لإجراء التقييم

أنا متأخرة. بينما كنت أحاول تجنب دراجة ساعي البريد الساقطة أسفل المبنى، سلك كاحلي مساراً مختلفاً عن بقية جسدي. أخذت في الشكوى لكنني قررت ألا أعير اهتماماً للألم: لقد بدأ تقييم مهاراتي أخيراً، ولا مجال للتأثر بميشيل أودول! كنت أسير متألمةً، ذهبت بذلك الالتواء إلى المعهد الوطني للفنون والحرف، رافضةً تصديق أن “آلام الكاحل والصدمات […] تعني أننا نمر بمرحلة لم تعد مواقفنا ومعاييرنا للحياة [ …] ترضينا، وأننا نواجه صعوبةً في التغيير، و”التحرك” “.

التحرك؟ بل حتى التفكير. خذ خطوةً للوراء مع مهنة تعاني حالة اضطراب، في قطاع اقتصادي يواجه صعوبات. لقد كنت مؤلفةً مستقلةً لدى مجلة “سيكولوجيز” لما يقرب من عشر سنوات؛ لكن الصحافة لم تسلم من الأزمة، فعلى الرغم من أن أمور مجلتي تسير على ما يرام؛ إلا أن الصحف كانت تختفي، وأحياناً أشعر أنني على متن قارب في عرض البحر، وأن العاصفة ليست بعيدةً. لقد جلب هجوم شارلي إبدو مجموعةً إضافيةً من الأفكار، بين الصدمة العاطفية والوعي المتجدد: ما معنى أن تكون صحفياً؟ لماذا هذه المهنة؟ هل مازال لديّ ما يكفي من الحماس والرغبة في الاستمرار فيها؟

كل ما تطلبه الأمر هو قول جملة واحدة خلال اجتماع إعلامي لباسكال هيلارد؛ مديرة مركز تقييم المهارات، حتى ألتحق بالمعهد الوطني للفنون والحرف: “ستتمكن من استكشاف مسيرتك المهنية والشخصية من خلال إعادة قراءة ماضيك، ومن خلال الاعتماد على موروثات عائلتك”. عشر ورش عمل فردية وجماعية موزعة على ثلاثة عشر أسبوعاً، بإجمالي أربع وعشرين ساعةً من التفكير، وأوقع [أُبدي موافقتي على الفور]. على الرغم من أن جملة الكاتب سيرج دوبروفسكي تتبادر إلى ذهني: “عندما نتحدث عن أنفسنا، فدائماً ما تكون مجرد ثرثرة”.

عزباء، دون أطفال ولا أبوين منذ أن كنت في السابعة عشرة من عمري، فقد نشأت على يد أجدادي من ناحية والدي، وعمة رائعة (الوحيدة التي لا تزال على قيد الحياة). صورة عائلية أكملها عمّ صامت (نورماندي خالص)، وشقيقتان موظفتان، وثلاث بنات، وابن أخ، وعدد كبير من أبناء المعمودية، وابن عم بعيد بين إقليم الباسك والولايات المتحدة. إن رغبتك في التشكيك في هويتك المهنية من خلال القيم التي تناقلها أسلافك -كما جاء في إحدى ورش العمل- تحدٍ حقيقي عندما لا يكون لديك آباء! ولكن عندما يدّعي المرء أنه وريث سخرية بيير ديسبروج اللاذعة، فإن مثل هذا الموقف ليس مخيفاً بالنسبة له. بدعم من ماريز مارزولف؛ المستشارة النفسية والاجتماعية التي ترافقني، وصلْتُ إلى لبّ الموضوع.

  1. ميشيل أودول؛ ممارس شياتسو وأخصائي نفساني.
  2. في “قل لي أين تتألّم، وسأخبرك لماذا” بقلم ميشيل أودول (ألبين ميشيل).
  3. سيرج دوبروفسكي هو مبتكر مصطلح “التخيل الذاتي” وأحد مؤلفي كتاب “الابن” الذي ينتمي إلى مجموعة فوليو الصادرة عن دار جايمار للنشر.

اقرأ أيضا: كيف أتعامل مع مديري النرجسي؟

ربط خيوط الماضي

“كيف وصف والداك مهنتهما؟ كيف شعرا حيالها؟ هل كانا يحبان ما يفعلانه؟ بالنسبة لك؛ ماذا كانت أحلامهم في المستقبل؟”… لم يمكن بوسعي استجواب أسلافي، اتصلت بعمي وعمتي، وبدأت في ملء مخطط الجينات؛ وهو نوع من شجرة الأنساب التي اقتبستها عالمة علم النفس الشهيرة آن أنسيلين شوتزنبرغر من المدرسة الأمريكية في بالو ألتو؛ إذ يأخذ في ذلك اليوم، في المعهد الوطني للفنون والحرف، شكل رسم تخطيطي. على المحور الرأسي أربع عناصر: الحياة الشخصية والحياة المهنية والأحداث الاجتماعية والثقافية والتاريخ العام المعاصر، وعلى المحور الأفقي، السنوات منذ ولادتي. أضع المعطيات بشكل تقريبي. بادينتر وإلغاء عقوبة الإعدام في عام 1981، والإبادة الجماعية في رواندا عام 1994، وكأس العالم لكرة القدم التي عنت لي الكثير (1998 و2006 و2010)، واكتشاف البرنامج الإذاعي لاكوليفاتا “La Colifata” في بوينس آيرس (2005)، وأول اجتماعات دولية بعد ذلك بعامين (وقد أُخرجت هذه البرامج الإذاعية بواسطة أشخاص مجانين!). شكلت سنوات عملي صحفيةً رياضيةً (1993-2006)، كتيبةً صغيرة على المسار الاحترافي المهني؛ حيث يجد كل من تدريبي، وتحركاتي، وأحزاني، وحفلات الزفاف والمناسبات العائلية الأخرى مكانهم. تهتف مترشحة أخرى بجانبي “لقد كان ذلك صعباً للغاية!” من خلال استحضار سلسلة من الاضطرابات المهنية، دون أن يبدو أنها تدرك أنها قد ملأت حياتها الشخصية أيضاً بعدد كبير من الأحزان في فترة زمنية قصيرة جداً. هل يتمثل دوري في أن أؤكد على ما تقلل من شأنه، كما يدعونا مرافقنا للقيام بذلك بلطف؟ قررت في تلك اللحظة أن أصمت.

تمرين آخر، هذه المرة في ورشة عمل فردية، “ثالوث الهوية”: ارسم نبات النفل على ورقة عملاقة. بتلة على اليسار للقيم المهنية الموروثة، أدوّن فيه مهن والدي وأجدادي، القيم التي نشأت عليها (“احترام العمل في الأرض” من جدي المزارع، “الولاء لشركة ما” من عمي). بتلة في الوسط لعملي الحالي، وبتلة أخرى على اليمين لمستقبلي ورغباتي “بعد التقييم”. أواجه مشكلةً في رسم بعض البيانات. في ورشة عمل أخرى، شعرت وكأنني مثل كاحلي: ثابتة في مكاني من خلال دعامة، لا أشارك بقدر ما ينبغي؛ لكني أناقش الأمر بالخارج مع صديقة معالجة؛ فيولين جيلي. “أخبرتني أنه يتم وضع مقاومات لحمايتنا. إن تقييم المهارات ليس عملاً علاجياً. من الطبيعي جداً ألا ترغب في التعمق فيما يخص الحميمية”، ومن ثم رفض الحديث عن قيم العمل لأب قد توفي عندما كنت في السابعة عشرة من العمر…

لماذا اخترت الصحافة؟ بدأ تراث عائلتي يتبلور شيئاً فشيئاً، وأنا التي كنت أظن أنها كانت “مجرد” دعوة، رغبة في سرد وإرسال والعمل كحلقة وصل بين المعلومات والجمهور (كما أكدت عمتي دائماً؛ وهي قارئة مطلعة لمجلة ويست فرانس). في الحقيقة، فإن حب الجريدة الورقية جاء مبكراً … وعلى بُعد شارعين من مباني المعهد الوطني للفنون والحرف، في باريس. كان أجدادي لأمي يديرون كشكاً بالقرب من شارع سان دوني. لقد عشت طفولتي “بالحبر”، وأذكر أنني كنت أبيع الصحف لبائعات الهوى في الجوار؛ واللواتي كنّ يقرأن باريس تورف وفرانس ديمونش؛ أرى ذلك الرجل الثلاثيني مرتدياً بدلة يقف لشراء آخر عدد من جريدة لوموند … لكن لماذا أبدأ بالصحافة الرياضية؟ ثالوث الهوية واضح جداً: ما هي القيم التي انتقلت إليك؟ دعم وتثقيف الشباب و … العمل في الهواء الطلق. من خلال مَن انتقلت هذه القيم؟ عمي بطل رمي الرمح وأستاذ الرياضة. كيف عاش وظيفته؟ بشغف، لذلك لم أصل بالصدفة إلى جريدة ليكيب وفرانس فوتبول، قبل الانتقال إلى كانال+  وسو فوت!

  1. آن أنسيلين شوتزنبرغر، مؤلفة كتاب “آه يا أجدادي!” (الصادر عن دار ديسكلي دي بروير للنشر).

لقد أعدت تخصيص جزء كامل من ماضيّ المهني بفضل التدريبات في البرنامج (جرد الاهتمامات المهنية لروتويل ميلر، واختبار جوردون في جرد الشخصية، وما إلى ذلك). لا غبار على العين ولا مضيعة للوقت؛ بل نتائج مذهلة. لكن هذه لم تكن الفائدة الوحيدة لهذا التقييم، فقد قرأت تجاربي السابقة بلطف ومرح. مع ماريز، نقوم باستخلاص المعلومات من الاختبارات التي أُجريت في ورش العمل، ونحللها ونلخصها. ألاحظ أن بعض الكلمات تظهر بشكل متكرر: انتقال، نقل، إيثار، مرافقة – تماماً مثل المهن التي تناسبني وفقاً لهذه الاختبارات: عالم أعراق بشرية، وصحفي، ومعالج.

الابتكار في الحاضر وفي المستقبل!

تعطيني إعادة قراءة ملخص تقييمي بعد بضعة أشهر انطباعاً بأنني أتصفح مجلة “علم النفس” أو أقسام موقعها الإلكتروني: أحب أن أفهم ما أفعله، فأنا مهتمة جداً (حسناً، على الأقل فيما يخص درجات الاختبار!) وأنا أفهم بشكل أفضل كيفية الشعور بالبهجة في العمل، كما أن ربط الماضي بحياتي المهنية جعلني أدرك أهمية “الحاجة للإصلاح”، فقد اضطررت إلى ترك دراستي مبكرّاً، ولا يزال هذا الندم موجوداً في زاوية صغيرة من رأسي، لذا كل ما عليك فعله هو العودة إلى الدراسة، فكما أكدت مرافقتي: “إن عدم القدرة على فعل أي شيء بما تعلمته عن نفسك، وبرغباتك الدفينة، وإمكاناتك المهنية، سيكون أمراً محزناً للغاية”. الخطوة الأولى: الحصول على شهادة من خلال اتباع أسلوب التحقق من صحة الخبرة المكتسبة، وهذه مغامرة أخرى.

المحتوى محمي !!