هل تعاني بعد انفصالك عن شريك حياتك؟ هذه النوعية من الأفلام ستخفف عنك

الكوميديا الرومانسية
(مصدر الصورة: نفسيتي، تصميم: إيناس غانم)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ملخص: مشاهدة الأفلام السينمائية متعة وتسلية لا يمكن الاستغناء عنها؛ لكن فائدة السينما قد تتجاوز أحياناً البُعد الفني والترفيهي عندما تتحوّل إلى علاج نفسي لمداواة انكسار القلب بعد انفصال أو فراق عاطفي. هذا ما ينطبق على أفلام الكوميديا الرومانسية التي أظهرت دراسة بريطانية حديثة أنها قد تشكل علاجاً مفيداً بعد الانفصال عن شريك الحياة، ويقرّبك هذا المقال من فوائد أفلام الكوميديا الرومانسية.

انكسار القلب بعد الانفصال

بعد الانفصال عن شريك الحياة، تصعب أحياناً مداواة انكسار القلب الناجم عن ذلك، وقد تطول المعاناة خلال هذه الفترة بسبب مشاعر الألم والإحباط. وإذا كنت قد جرّبت أساليب شتى للتعافي مثل الإقبال على متع الحياة وقضاء أوقات ممتعة مع أفضل الأصدقاء وممارسة بعض الهوايات، فهل جرّبت هذا العلاج الفعّال للتخفيف من ألم قلبك: مشاهدة أفلام الكوميديا الرومانسية؟

لقد كانت هذه الأفلام دائماً أحد الأنواع الأساسية التي تصور نبض القلوب واللقاءات الساحرة ومباهج الحبّ. وتتمتع هذه الأفلام، سواء أكانت من الأعمال الكلاسيكية أم القصص الرومانسية الحديثة، بتأثيرٍ مهدئ لا يمكن إنكاره. وعلى الرغم من انتقادها بسبب إضفاء المثالية على علاقات الحبّ وعرض حكايات خيالية غير واقعية، فإن هذه النوعية من الأفلام تتميز بقدرتها على مداواة انكسار القلوب بعد الانفصال.

كيف يمكن لأفلام الكوميديا الرومانسية أن تخفف عنك آلام الانفصال؟

أظهرت دراسة أجرتها شركة كوستا كوفي (Costa Coffee)، أن 62% من البريطانيين مقتنعون بأن الكوميديا ​​الرومانسية يمكن أن تؤثر تأثيراً إيجابياً في الأشخاص الذين تعرّضوا إلى انفصال عاطفي. وذكر 42% من المشاركين في الدراسة إنهم قرروا قطع علاقات سلبية بعد مشاهدتهم فيلماً من أفلام الكوميديا الرومانسية.

وصرّح 54% من المشاركين أن الموضوعات التي تعالجها هذه الأفلام حفّزتهم على اكتشاف حيواتهم الشخصية أكثر. وأكد نصف المشاركين تقريباً إن الشخصية الرئيسة في فيلم كوميدي رومانسي شجعتهم على البحث عن علاقات أفضل. لكن كيف تمدّنا هذه الأفلام بهذا القدر الكبير من السعادة والإلهام؟

تقول مسؤولة تنفيذ التسويق بشركة كوستا كوفي، جوليا فوي (Julia Foye): "أظهرت أبحاثنا أن هذه الأفلام ليست فقط ذات صلة بموضوع الانفصال؛ بل قد يكون لها تأثير إيجابي فعلي وقد تعيد الابتسامة إلى الوجوه. وعلى الرغم من أن قصص بعضها أكثر واقعية من الآخر، فمن المهم أننا لاحظنا إلى أيّ درجة كانت فعالة في إثارة تعاطف المشاهدين وحزنهم، ثم الانتقال مباشرة بعد ذلك إلى الاهتمام بقضايا أخرى".

وكشفت أبحاث شركة كوستا كوفي أن العناصر الأساسية في الكوميديا الرومانسية تشمل الفكاهة (38%) والنهاية السعيدة (22%) والمسار الشخصي للشخصيات (17%)، وهي عناصر تخلق تجربة غامرة تجعلنا نتعاطف مع الشخصيات الرئيسية. وعلاوة على ذلك، صرّح 48%من المستجوَبين بأنهم أحبوا هذه الأفلام لأنها تعيد الضحكة إلى وجوههم؛ بينما أُعجب 45% بشعور الانفصال عن الواقع الذي تتيحه قصصها. ويرى 41% من المشاركين في الدراسة أيضاً أنهم يتماهون مع الشخصيات؛ في حين يشعر 37% منهم بالامتنان للتفاؤل والأمل اللذين تمنحهما هذه الأفلام لحيواتهم.